قيمنا | وقم
  • |
  •    

الوزارة

قيمنا 

 

 روح الخدمة

الصبر، توجيه الزبون، المرونة، المساعدة، تحقيق القرب، اللباقة، التعاطف، التفاني، الفخر بالانتماء، المواطنة، الولاء.
 تحيل هذه القيمة إلى بعدين متكاملين هما :

  • الرغبة في تحسين الخدمات المقدمة من أجل ضمان المصلحة العامة للزبون، وذلك بالتفاني في خدمته والإنصات إلى متطلباته وبالتقرب منه وبتوفير المرونة والتواجد دائما إلى جانبه، وبمساعدته والتجاوب معه وبتقديم خدمات ذات جودة عالية تلبي حقوقه ؛
  • روح الإنتماء القوي الناجم عن المشاركة في أعمال مفعمة بالحيوية ومبنية أساسا على مبدأ المصلحة العامة.

البراعة في الأداء

الترقب، السرعة، التفاعل، التركيز على النتائج، الفعالية، الإنتاجية، الكفاءة، الجدارة، جودة الخدمات، التنافسية.

يعزز الأداء الثقافة القيادية ويجود التدبير. وهو يعتبر النتيجة النهائية لكافة الجهود الفردية والجماعية، التي ترمي إلى إنجاز الأعمال بطريقة جيدة في الوقت المناسب وبأدنى تكلفة، وذلك لتحقيق النتائج الجيدة التي تلبي احتياجات وانتظارات الجهات المعنية.

الإنفتاح

الشفافية، التآزر، الابتكار، روح المبادرة، الإبداع، التسامح، التواجد، التواصل، الإنصات.

تحيل هذه القيمة على قدرة الهياكل والموارد البشرية بالوزارة على التواصل والتعاون والتآزر والإغناء المتبادل. ويتطلب الانفتاح إقامة حوار شفاف لتلبية الانتظارات المشروعة للسلطات والزبائن والشركاء والموظفين على حد سواء. ويعني الانفتاح أيضا الإبداع من أجل تقديم حلول وأفكار ومناهج خلاقة.

الصرامة

المسؤولية، الاحتراف، الموثوقية، الاستقلالية، النزاهة، الالتزام بالمواعيد، الدقة، المثابرة، الضمير المهني، الالتزام، روح التنظيم.

تعبر الصرامة عن الرغبة في التصرف وفقا للمساطر القانونية، والنزاهة وواجب الإبلاغ. وتعتبر الصرامة أيضا بمثابة القدرة على التنظيم والمنهجية والموضوعية في العمل.

تحدد الصرامة مناخ أخلاقيات المهنة لدى الموظفين كما تعتبر جوهرية في بلورة سلوكهم وأسلوبهم في العمل، إذ تساعد على خلق قيمة مضافة من خلال العمل الجماعي وتسهيل تنفيذ المهام والنجاح المهني للموظفين.

الإنصاف

الاعتراف بالفضل، الاعتبار، التقدير، التحفيز، التشجيع، الثقة، التطور، الاحترام المتبادل.

الإنصاف في الخدمات المقدمة للمرتفقين، وأيضا  في مكافأة الزملاء بناء على مردوديتهم وعلى استحقاقهم. ويعني الإنصاف أيضا تكافؤ الفرص في تقلد المسؤولية، فهو يخلق مناخا صحوا يمنح لكل موظف فرص الرفاه وتحقيق الذات، كما يحفزه على العمل وعلى التحرر من الإجهاد السلبي وعلى التوفيق بين حياته المهنية وحياته الاجتماعية.